البيان الختامي للجلسة السنوية (23) للرابطة الاسلامية الكوردية

بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الختامي للجلسة السنوية (23) للرابطة الاسلامية الكوردية
بعون من الله سبحانه وتعالي انعقد الاجتماع السنوي الثالث والعشرين للرابطة الاسلامية الكوردية يوم الاثنين المصادف  18/شوال/1436    الموافق 3/اب/2015م في مدينة السليمانية تحت شعار
( نحو تنمية المجتمع وسعادة الانسان)
وبرعاية كريمة من لدن فضيلة الشيخ البروفيسور علي محي الدين القره داغي رئيس الرابطة وبحضور مجموعة من الضيوف الافاضل وجميع اعضاء مجلس الادارة الموقر .

فقرات الاجتماع :
اولا:  بدأ الاجتماع بتلاوة عطرة من ايات الذكر الحكيم .

ثانيا:  كلمة ترحيبية من قبل رئيس الهيئة الادارية العليا .

ثالثا: كلمة الرئاسة القاها فضيلة رئيس الرابطة تطرق فيها الي ان الرابطة منذ تأسيسها والي اليوم قد اخذت علي عاتقها مهمة تحقيق الرفاهية للانسان وتنمية مجتمعه من خلال سرد مجموعة من الايات القرانية التي تدعوه الي ايجاد وسائل متجدده وبشكل مستمر لتحقيق هذه الاهداف باتقان وجودة . وتمني للحاضرين الخروج من المؤتمر بافضل النتائج العملية التي تصب في الاهداف المرسومة له . عن طريق التخطيط المستمر والمثابرة واستخدام واستحداث جميع الوسائل والخطط الحديثه في العمل لتناسب التطور الكبير الذي حدث ويحدث في هذا الزمن.
ودعا فضيلته الي معايشة الواقع والسير مع المستجدات بشكل دائم وفعال لمواكبة التطور الحضاري الكبير في جميع مجالات الحياة لديمومة البقاء في ساحة العمل الخيري خدمة للانسان والمجتمع .

رابعا: تقرير رئيس الهيئة الادارية العليا القاها السيد حسين نجم الدين حيث عرض فيها نشاطات الرابطة خلال السنة الماضية والى الان وقدم شكره باسم جميع العاملين في الرابطة الى الجمعيات والمؤسسات الخيرية والانسانية و اصحاب الايادي البيضاء داخل كردستان الذين اغدقوا علينا ثقتهم في تقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين من اليتامى والفقراء والنازحين واللاجئين  كما عرض مجموعة المعوقات التي تعيق العمل وسبل حلها عن طريق تقديمه لمجموعة من المقترحات التي تصب في مصلحة العمل .

خامسا: بعد مناقشة مستفيضة من قبل الحاضرين، تم أخذ مجموعة من القرارات و التوصيات في سبيل تطوير العمل و مصلحة المواطنين و سعادة الانسان.










سوپاس بۆ كومێنته‌كه‌ت