البيان الختامي لمؤتمرالسنوى (24)للرابطة الاسلامية الكوردية فى مدينة السلمانية 2016





البيان الختامي لمؤتمرالسنوى  (24)للرابطة الاسلامية الكوردية فى مدينة السلمانية 2016
بسم الله الرحمن الرحيم
تحت شعار (نحو تنمية القدرات، من أجل سعادة الإنسان)
انعقد الرابطة الإسلامية الكوردية، مؤتمرها السنوي (24) في مدينة السليمانية بتأريخ 29/9/2016، باشراف ورعاية فضيلة الدكتور على القره داغي، رئيس الرابطة الإسلامية الكوردية، وبمشاركة عددمن مؤسسي الرابطة وجميع اعضاء مجلس الإدارة و مسؤولي الفروع في أوروبا.
بدأ المؤتمر بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة الترحيب من قبل السيد (حسين نجم الدين)، رئيس الهيئة الإدارية العليا و رحب فيها أعضاء المؤتمر بحفاوة ثم ألقى  فضيلة الدكتور علي محى الدين القره داغي، كلمة قيمة شكر فيها الجهود المبذولة من قبل رئيس الهيئة ومدراء الفروع وجميع موظفي الرابطة لإستمرارهم في مسيرة العمل الخيري وخاصة في هذا الظرف الصعب التي تمر بها أقليم كوردستان، ولذالك من ناحية القومية والوطنية يجب عليها القدوم لحل مشاكلهم ومساعدة المحتاجين والنازحين والقطاعات المنكوبة في المجتمع ثم أكد خلال كلمته على الإهتمام والإبداع في مجال العمل الخيري والإستفادة من التقنيات الحديثة وألأساليب الجديدة في هذا المجال، وكما شكر المحسنين في كوردستان والخارج، مع منظمات خيرية في خارج أقليم كوردستان منها منظمة قطر الخيرية ومؤسسة الشيخ عيد ومجموعة من منظمات في أوروبا وأماكن أخرى، وأكد على الإهتمام بالمحسنين في داخل كوردستان والخارج، لأن كلاهما يكملان الآخر.
وفي الجلسة التالية  من المؤتمر ألقى السيد رئيس الهيئة الإدارية للرابطة المهندس [حسين نجم الدين رسول ] تقرير الهيئة الإدارية والفروع متضمنا فيها نشاطات المقدم من الهيئة والفروع خلال عام (2015)، وبلغ مجمل المصروفات بقرابة (ستة مليون دولار) وكما شكر المحسنين والجهات الممولة في داخل كوردستان والخارج لتعاونهم ومساندتهم لمشاريع الخيرية للرابطة الإسلامية الكوردية، وفي الجلسة النهائية للمؤتمر وبحضور جميع الأعضاء قاموا بتقيم النشاطات المقدمة في السنة الماضية ومراجعة القرارات والتوصيات للمؤتمر السابق وتم التوصل إلى مجموعة القرارات والتوصيات للسنة القادمة ومن أهمها التأكيد على الإهتمام الإستمرار العمل الخيري والإبداع والتطوير أساليب الجديدة ومشاركة الشباب والمتخصصين وخاصة الإهتمام بمشاركة العنصر النسائي في الهيئة والفروع ليقوم بجميع مجالات عمل الخيري في المنظمة.

وكما أكد الإهتمام بنشر ثقافة العمل الخيري في الوسائل الإعلامية لكى تكون ثقافة في المجتمع وكما أكد المؤتمرون على إستمرار الرابطة في العمل الخيري ومساعدة المحتاجين والأيتام والنازحين وأعمار كردستان وتطوير وتحسين العلاقة  مع الشركات والمحسنين والمنظمات المجتمع المدني، وكل هذا من أجل تنمية المجتمع العراقي والكوردستاني.





سوپاس بۆ كومێنته‌كه‌ت