المؤتمر الخامس والعشرون للرابطة ينعقد في 16/8/2018 في السليمانية




بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي للمؤتمر الخامس والعشرين للرابطة الاسلامية الكوردية

الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى اله وصحبه اجمعين، وبعد :

  بدأالمؤتمر  بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم حيث افتتح المؤتمر السنوى الخامس والعشرين للرابطة الاسلامية الكوردية تحت شعار ( عطائنا سيستمر رغم التحديات  ) فى مدينة السليمانية بتا ريخ 16/8/2018 وبحضور جميع اعضاء المؤتمر . وبعدها رحب السيد رئيس الهيئة الادرية العليا للرابطة بالحضور الكرام ثم عرض عليهم جدول برنامج المؤتمر وجلساته متمنين لهم الوصول الى نتائج مرجوة تسر القلوب وتسدد القول ، ثم القى فضيلة الدكتور على محيى الدين القره داغى رئيس الرابطة الاسلامية الكوردية ليلقى كلمة قيمة التي بدأت بعد الحمد لله والصلاة على رسوله بالترحم على روح الدكتور عبدالحكيم المختار احد مؤسسي الرابطة و السيد صلاح الدين يوسف مدير فرع السليمانية سابقاً ثم دعا لهم ولجميع الاعضاء الرابطة اللذين سبقونا الى الاخرة بالرحمة والمغفرة .. ثم اكد فضيلة القره داغى على ان استمرارية تقديم خدمات الرابطة رغم تحديات التي تواجه طريقها التي تكمن في اخلاص ادائها والابداعات المستمرة فى مسيرة الخيرية الناتجة عن الخبرة المتراكمة لدى العاملين فيها .. كما اكد القره داغى على الجميع باختيار افضل الآليات الجديدة واختيار احدث السيناريوهات للارتقاء بالرابطة الى مستوايات افضل ، كما طالب الرابطة بالانفتاح والتعاون مع جميع المؤسسات المدنية.

وفى ختام كلمته شكر فضيلته كل من ساهم فى دعم مشاريع الرابطة من اشخاص ومنظمات فى الداخل والخارج والمؤسسات الادارية التى ساهمت فى تسهيل مهمة تنفيذ مشاريعها .

ثم عرض المؤتمرون أهم المشاريع والخدمات التى قدمتها خلال عام المنصرف ، ثم تم تحديد اهم المشاكل و المعوقات لايجاد اليات مناسبة تذلل العقبات خلال مسيرتها .

وناقش المؤتمرون افضل المقترحات لاستمرار عطاءات الرابطة و لايصال  الرابطة الى افضل المستويات وتنافس نظيراتها فى العمل الانساني.
وفى نهاية المؤتمر وبعد مناقشات مستفيضة  خرج المؤتمرون بجملة من قرارات وتوصيات تصب فى المصلحة العامة وترتقى بالعمل المؤسسى لدى الرابطة  .













سوپاس بۆ كومێنته‌كه‌ت